كيف يتم القيام بالعمل الصحافي؟

حينما يفكر الجمهور في المهن ذات الصلة بالإنتاج الصحافي، فمن المؤكد أن ما يتبادر للذهن أولاً المراسل الصحافي والمصور، إلا أن الصحافة في الواقع هي نتاج العمل الجماعي الذي يقوم به فريق كبير من المهنيين، وعلى وجه الخصوص في وسائل الإعلام الكبرى.

والمراسلون الصحافيون والمصورون هم الموظفون في مكتب التحرير الصحفي، الذين عادة ما يفوق عددهم الأنماط الأخرى من الموظفين الذين يعملون في هذا المكتب. ويقوم الصحافي بتقديم أفكار المواد، وإنتاجها، وسرد القصص الإخبارية التي يقوم المصور الصحافي غالباً بالتقاط الصور لها ومعالجتها. أما مساعد المصور، فهو الذي يعمل لحسابه الخاص من خارج مكتب التحرير.

أما صحافي الوسائط المتعددة، فهو الذي يكتب ويقوم بإجراء التعديلات بما يتلاءم مع خصائص القنوات المختلفة لنفس وسيلة الإعلام. وعلى سبيل المثال، فقد يكتب صحافي الوسائط المتعددة برقية حول خبر معين، ومن ثم يقوم بقراءتها للإذاعة، كما يقوم بإعداد مادة تصلح لخبر تلفزيوني بناء على مدخلات أخرى.

ويؤلف الصحافي الإذاعي محتوىً صحافياً صوتيّاً للإذاعة، مثل الأخبار والمقابلات. أما مقدم البرامج الإذاعية، فهو الصحافي الذي يستضيف البرامج الإذاعية. وعلى سبيل المثال، قد يقوم مقدم البرامج الإذاعية بإجراء المقابلات ومناقشة الأخبار والقضايا الراهنة وحده أو مع واحد من زملائه أو أكثر، كما أنه يقوم بتقديم المحتويات المحررة والأغاني التي تذاع على المحطة الإذاعية.

أما مقدم البرامج التلفزيونية، فهو من يستضيف البرامج التلفزيونية، وبخلاف مقدم البرامج الإذاعية، فهو ظاهر الوجه وعادة ما يصبح من الشخصيات العامة والمعروفة. كما يتم استخدام شخصيات عامة أخرى إلى جانب الصحافيين في تقديم البرامج التلفزيونية، بما في ذلك الممثلون، والأشخاص القدوة أو النماذج، والممثلون الكوميديون، والخبراء.

مقدم أو مذيع الأخبار والبرامج الاخبارية هو الصحافي الذي يظهر في الإذاعة أو التلفزيون أو محطات التلفزيون العاملة على الإنترنت. ويقوم بعض هؤلاء المذيعين بقراءة الأخبار التي تنتجها هيئة التحرير بالاستعانة بملقن أو جهاز التلقين Auto-cue أو teleprompter، ويظهر آخرون منهم في البرامج الإخبارية بدور مقدم البرنامج. ويقوم المقدم أو مذيع الأخبار كذلك بإدارة المناقشات وإجراء المقابلات وتفسير الأحداث، وعادة ما يكون هؤلاء المذيعون على قدر كبير من السلطة والنفوذ، حيث إنهم يوضحون الأخبار ويصنعون الرأي العام.

أما المحرر الفرعي فيكون مسؤولا عما يتعلق بخصائص التجميع والتحرير، بينما يقوم محرر الصور الفوتوغرافية بترتيب واختيار المحتوى المرئي. وهناك أيضاً وظيفة المصمم الذي يستخدم برمجيات التخطيط لتصميم وإخراج الشكل النهائي للمادة المطبوعة. أما المدير الفني، فهو الموظف المسؤول عن الشكل النهائي لما ينشر.

أما المنتج، فهو عادة الشخص المسؤول عن قطاع واحد من وسائل الإعلام، الذي يقوم بعملية التنظيم والتنسيق لهذا القطاع. بينما مدير التحرير هو من يقرر إلى حد كبير الملامح التي تتم كتابتها. ويرأس مدير الدائرة العمل في إحدى دوائر الأخبار في المؤسسات الصحافية الكبرى، مثل الدائرة الثقافية.

وهناك رئيس التحرير، وهو الصحافي المسؤول عما ينشر بالكامل، وله القرار النهائي بشأن الآراء التي يتم التعبير عنها فيما ينشر. كما أنه مسؤول أيضاً عن قانونية المحتوى المنشور في المطبوع أو وسيلة الإعلام، وعن الالتزام بالممارسات الصحافية الحميدة. وغالباً ما يقوم رئيس التحرير بكتابة الافتتاحية التي تعرض وجهة نظر الصحيفة حول مسألة معينة. وقد يكون هناك عدة رؤساء التحرير في المؤسسات الصحافية الكبرى، إلى الحد الذي يصل إلى إمكانية وجود إدارة مستقلة تجمعهم، تسمى هيئة التحرير مهمتها كتابة الافتتاحيات.

 الأنماط الصحافية وأنواع المواد الإخبارية

في الصحافة، هناك أنواع مختلفة من المواد، من بينها المادة الإخبارية، والافتتاحيات، والمقابلات، والمادة  الرئيسية، ومواد السيرة الشخصية، والمراجعات النقدية، والأعمدة، والتقارير، والرسائل إلى المحرر.
ولعل المادة الإخبارية هي الأهم في الصحافة، حيث إن الغرض منها هو نقل المعلومة بشكل مبسط، علاوة على سعيها للإجابة على أسئلة مثل: ماذا وأين ومتى وكيف ولماذا ومن، بحياد وموضوعية بقدر المستطاع.

إن للمادة الإخبارية شكلاً نمطياً موحداً إلى حد كبير، ويشار له بصورة منتظمة على شكل هيكل المثلث المعكوس، حيث تكون المعلومات الأكثر أهمية في بداية المادة الإخبارية، ومن هناك نزولاً تندرج المعلومات الأقل أهمية، ومنها المعلومات حول خلفية الموضوع قيد البحث. وقد أصبح هذا النمط قياسيّاً، إلى حد أنه يمكن شطب جزء من المادة الإخبارية أثناء تصميم وإخراج المادة بالشكل النهائي دون أن يؤثر هذا على سهولة فهم المادة.

إن أهم رسالة يتم نقلها عبر المادة الإخبارية تكمن فيما تسمى ديباجة الخبر أو افتتاحية النبأ  وهي عبارة عن وصف قصير ومختصر لمضمون هذه المادة.

تشتمل أنواع المواد الصحافية على:

  • الإخبارية
  • التحليلية
  • القصص والتقارير
  • المقابلات
  • الافتتاحيات
  • الأعمدة والمقالات
  • المراجعات
  • أوراق الحقائق والمعطيات
  • الشريط الجانبي )معلومات ذات علاقة توضع بشكل منفصل إلى جانب المادة)

وتشتمل الأنماط الصحافية على:

  • صحافة المشاكسة/ التربص
  • صحافة المشاهير
  • الصحافة الاستقصائية
  • صحافة الجونزو (تتميز بالخفة والبعد عن التعمق وعدم احترام تقاليد الكتابة الصحفية لصالح الاهتمام بمجمل الآراء الشعبية)
  • صحافة المواطن

ويبدأ العمل عادةً بفكرة يتعين تطويرها وإحكام صياغتها في مخطط المادة الذي يحتوي وجهة نظر محددة تمت صياغتها بوضوح.

وحتى يكون الصحافي قادراً على نقل المعلومات، فلا بد أن تكون بعض المعلومات متاحة له. وهكذا، فإن عملية جمع المعلومات بشكل فعال تعتبر من المهارات المهنية للصحافي. وتشمل مصادر المعلومات المحتملة على رؤية وخبرات الصحافي نفسه، والمستقاة من المعارف والمسؤولين، والنشرات، ووكالات الأنباء، والبلاغات حول الأحداث، والمواقع والمنتديات على الإنترنت، ومن وسائل الإعلام الأخرى، والشائعات.

كما يتعين على الصحافي أن يتخذ موقفاً ناقداً تجاه المعلومات التي يتلقاها، وكذلك المعلومات التي يقدمها المسؤولون، حيث إن المعلومات تستحق التدقيق والمراجعة من مصادر متعددة، حتى لو كان قد سبق نشرها. وبالإضافة إلى ذلك، فلعله من المفيد إعادة النظر مثلاً فيما إذا كان الشخص الذي تتم مقابلته للحصول على معلومات لديه أجندة خاصة يود تمريرها مقابل توفير المواد المطلوبة للمادة.

وبعد جمع المعلومات، تأتي خطوة الصياغة والتعديل (التحرير)، وعلى الصحافيين أن يسعوا للتعبير بشكل سهل وواضح قدر الإمكان. كما أنه من الأفضل تجنب المفاهيم المعقدة والعبارات الأجنبية. وإذا استخدم شخص تجري مقابلته مفردات متخصصة ذات صلة بمجال اختصاصه، فإن من واجب الصحافي أن يقدم شرحاً لهذه المصطلحات، أو أن يطلب من الشخص نفسه أن يقوم بترجمة هذه المصطلحات إلى لغة مفهومة للجمهور. وللصحافي دائماً الحق في طرح الأسئلة، وإن كانت تبدو غبية.

وينبغي بعد النشر أن تبقي مكاتب التحرير عيناً مفتوحة على التغذية الراجعة التي يمكن الحصول عليها مباشرة من الإنترنت، حيث يقوم الناس بذلك بحركة واحدة على أجهزتهم، وعبر المشاركات والتعليقات في الأماكن المخصصة لذلك والمتوفرة أسفل المواد عادةً.

وإذا كانت المادة الإخبارية تتضمن أخطاء، فيتعين على مكتب التحرير تصحيح الخطأ و/أو نشر التصحيح. أما إذا كان هناك جدل حول الإساءة لجهة ما فيها بعد نشرها، فيمكن أن يمنح الحق في الرد للجهة المقصودة في المادة.

ما هو دليل الاسلوب Style Book ؟

دليل أساليب الكتابة هو كتاب مرجعي مختص بطبيعة اللغة المستخدمة، ومعايير وقواعد الكتابة بها، ويوفر نماذج على صياغة النصوص والقواعد النحوية وأشكال كتابة الأسماء. ومن أكثر هذه الأدلة شهرةً لأساليب الكتابة، أدلة الأسوشييتدبرس والبي بي سي والإيكونوميست.
الرابط 

إضاءة: منطق الربح والعائدات في وسائل الإعلام

يعني منطق الربح/ العائدات في المؤسسات الاعلامية خلق أرباح لتمويل المهام المنوطة بها. وقد استند هذا المنطق تقليديّاً على سوق مزدوجة، حيث تباع الصحيفة أو أي منتج إعلامي للمستهلك، وفي الوقت نفسه يتم بيع جمهور المشتركين للمعلنين. وقد أحدثت الثورة الرقمية أثراً على منطق الإيرادات في وسائل الإعلام، حين تحولت بعض الإعلانات إلى المواقع الإلكترونية للصحف. وبما أن الإعلانات على شبكة الإنترنت أقل كلفة من إعلانات الصحف التقليدية، فقد انخفض إجمالي أرباح شركات الصحافة، علاوة على أن بعض الشركات تعلن عن منتجاتها إلى عملائها بشكل مباشر على المواقع الإلكترونية الخاصة بهم، وكذلك عبر استخدام قنوات وسائل التواصل الاجتماعي. وغني عن القول إن الجانب السلبي للثورة الرقمية على شركات الإعلام أنها جعلت الناس أقل استعداداً للدفع للصحافة، حيث إنه يمكن الحصول عليها مجاناً على الإنترنت. وفي هذه الأثناء، كانت شركات الإعلام تبحث عن أساليب ونماذج بديلة للإيرادات من أجل الاستمرار بعملها. وعلى سبيل المثال، أصبحت حواجز الدفع paywalls شائعة الاستخدام في السنوات الأخيرة على شبكة الإنترنت، حيث يتم عبرها تقييد وصول المستخدمين الذين لم يتم تسجيلهم كمشتركين إلى بعض أو كل المحتوى على موقع ما.

سؤال: كيف ترى مستقبل الصحافة الورقية في ظل انتشار الصحافة الإلكترونية؟ كيف ترى منطق الربح  والعائدات بعد عشر سنوات من الآن

إقرأ أيضا:

المصطلحات الصحافية، الأدوات الصحافية