أنظمة التنظيم الذاتي في الصحافة

  • Facebook
  • Twitter
  • Delicious
  • LinkedIn
  • StumbleUpon
  • Add to favorites
  • Email
  • RSS

يسترشد معظم الصحافيين بالتنظيم الذاتي خلال قيامهم بعملهم اليومي، الذي يعني جملة التعليمات الأخلاقية للمجتمع الصحافي المهني. ونظام التنظيم الذاتي مع المبادئ التوجيهية المتصلة به هو نظام مستقل بذاته عن الدولة والتشريعات، ويهدف، على سبيل المثال لا الحصر، إلى ضمان الصدق والدقة في العمل الصحافي، وحقوق المراسلين الصحافيين والأشخاص الذين تجري مقابلتهم.

إن نظام التنظيم الذاتي لوسائل الإعلام هو محاولة من جانب المهنيين العاملين في مكاتب التحرير لخلق تعليمات التحرير الطوعية والتمسك بها والإشراف عليها. ويجعل هذا النظام الصحافة مستقلة؛ حيث تتحمل وسائل الإعلام المسؤولية عن نوعية المناقشات العامة الجارية، مع الاحتفاظ باستقلاليتها التحريرية الكاملة.

وتكتب مبادئ التنظيم الذاتي عادةً في المدونات الأخلاقية للصحافة، وهي مجموعة من المبادئ التوجيهية، وغالباً ما تكون أكثر دقة من القانون. وتحدد المدونات الأخلاقية حقوق القارئ، والصحافي، والأشخاص الذين تتم مقابلتهم. كما تحدد المبادئ الأساسية التي توجه العمل الصحافي، مثل الصدق والموضوعية. وغالباً ما تكون المدونات الأخلاقية للصحافة ذات صبغة وطنية خاصة، ويعود ذلك إلى الاختلاف في الثقافات والتشريعات. وعلى سبيل المثال، وافقت عمليّاً جميع وسائل الإعلام في فنلندا على الالتزام بالتعليمات الخاصة بالصحافيين الصادرة عن اتحاد الصحافيين الفنلندي. كما أن نقابة الصحافيين الفلسطينيين قامت بنشر التعليمات الأخلاقية على صفحتها على الإنترنت.

وبإمكان المؤسسات الإعلامية وضع منظومة للمبادئ التوجيهية الأخلاقية الخاصة بها وحدها. ومن الأمثلة المعروفة في هذا الإطار، دليل هيئة الإذاعة البريطانية BBC ودليل الأسوشييتدبرس AP. كما يمكن أن يكون لكل من الوسائل الإعلامية المختلفة مدوناتها الخاصة بها، مثلاً مدونة منفصلة للصحافة وأخرى للتلفزيون أو لوسائل الإعلام على الإنترنت. ومع ذلك، فإن المبادئ الأساسية تبقى نفسها، بغض النظر عن البلد أو الوسط الإعلامي.

كما أن بعض المجتمعات المهنية الأخرى لديها إرشادات أخلاقية خاصة بها. ويمكن مقارنة المدونة الأخلاقية للصحافيين بقسم أبقراط للأطباء، حيث يجب على الأطباء الجدد أداء القسم بأنهم سيحافظون على المعايير الأخلاقية المحددة.

التنظيم الذاتي مختلف عن الرقابة الذاتية

لا يشتمل التنظيم الذاتي على مبادئ توجيهية خاصة بالمحتوى السياسي أو المحتوى بشكل عام. والتنظيم الذاتي ليس مثل الرقابة بشيء، ولا حتى مثل الرقابة الذاتية. فهو يتعلق بوضع الحد الأدنى من المبادئ التوجيهية التي تختص بالأخلاق، والدقة والقواعد التي تحكم الحقوق الشخصية، مع الحفاظ التام على حريات التحرير في كل ما يتصل بما يقدم من تقارير وما هي الآراء التي تطرح. وهكذا فإن التنظيم الذاتي لا علاقة له بما تتناوله الصحافة من مسائل أو ما تنشره من آراء.
التنظيم الذاتي هو تعهد من قبل المهنيين الإعلاميين المهتمين بالنوعية في وسائل الاعلام بالحفاظ على الحوار مع الجمهور، وبإنشاء آلية للشكاوى من أجل التعامل مع الاهتمامات والمخاوف المبررة بطريقة عقلانية ومستقلة.

المصدر: المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان
http://www.osce.org/fom/31497?download=true

إنها مسألة مركزية أن يضع الصحافيون أنفسهم المدونات الأخلاقية، وألا يمليها عليهم مالكو وسائل الإعلام أو الدولة. وإذا كانت الحكومة ستتدخل في كتابة المدونات الأخلاقية، فإن كل فكرة التنظيم الذاتي تنهار. ومن المهم أيضاً، أن يتم تحديث هذه المدونات كلما استدعت الحاجة. وعلى سبيل المثال، فإن التطورات المتسارعة لصحافة الإنترنت تتطلب تعديل المدونات بما يتلاءم مع معايير وقتنا هذا.

ومن الجدير بالذكر أن وجود مدونات للأخلاقيات المهنية لا يشكل في حد ذاته ضمانة لصحافة مستقلة وعالية الجودة. كما يمكن للمجتمع المهني أيضاً أن يسيء سوء استخدام هذه المدونات الأخلاقية وتعزيز مواقفهم بها. حتى إن بعض الممارسات المشبوهة يمكن تبريرها بسهولة تحت غطاء المدونة الأخلاقية. ولهذا السبب، يجب أن تبقى مدونات الأخلاقيات المهنية أيضاً موضعاً للنقد والمراقبة التي ينبغي أن توفرها أطراف مستقلة مثل مجلس عام لوسائل الإعلام الجماهيري.

اقرا المزيد حول:

المبادئ التوجيهية للصحافة

ما حاجتنا للتنظيم الذاتي في ظل وجود القوانين؟

فيما يلي الحجج المؤيدة للتنظيم الذاتي وفقاً لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE):

  • التنظيم الذاتي يفيد الصحافيين، ويزيد ثقة القارئ بوسائل الإعلام، لأنها تراقب أخطاءها بنفسها. وتوجد لدى القراء فرصة للتقييم النقدي حول ما إذا كانت وسائل الإعلام تلتزم بالمبادئ التوجيهية المنصوص عليها في المدونات الأخلاقية. وهذا موضع ترحيب بصفة خاصة في الديمقراطيات الجديدة، وهي في معظمها جديدة العهد بالصحافة المستقلة. وفي الوقت نفسه، فهو يحمي حق الصحافيين بأن يكونوا مستقلين، وأن يحاكموا على أخطائهم المهنية من قِبل زملائهم، لا ممن هم في السلطة. وعندما يتعلق الأمر بتصحيح الأخطاء الفعلية أو انتهاكات الصحافة لحقوق شخصية، فإن الارتياح إزاء الأحكام الصادرة من الهيئات القائمة على التنظيم الذاتي من شأنه أن يقلل الضغط على النظام القضائي في معاقبة الصحافيين.
  • التنظيم الذاتي يفيد القارئ، إذ يمكن للقراء أن يعترضوا على محتوى المقالات مجاناً، بينما الإجراءات القانونية تكون عادةً مكلفة. وحل المنازعات في هذه الأطر أسرع مما هو عليه في المحاكم، كما يتم الاعتراف بالأخطاء علنا في الصحافة.
  • التنظيم الذاتي يعزز من استقلالية وسائل الإعلام، حيث إن المخالفات التي يرتكبها الصحافيون يعاقب عليها من قِبل زملائهم وليس من المسؤولين في الدولة.
  • التنظيم الذاتي يقلل من سلطة الدولة على وسائل الإعلام، فعندما تأخذ وسائل الإعلام على عاتقها مسؤولية الالتزام بالممارسات الصحافية الجيدة، لا تحتاج الدولة إلى التدخل بقوة في أنشطة وسائل الإعلام. وبالتالي، وهذا يضمن استقلالية ونوعية الصحافة. والتنظيم الذاتي ليس موضوع رقابة ذاتية، بل على عكس ذلك، فإن الجهود المبذولة بالتنظيم الذاتي من شأنها تهيئة الظروف التي تعود بالفائدة على حرية التعبير.
  • التنظيم الذاتي يفيد الديمقراطية، فالديمقراطية هي ثقافة مشتركة للاختلاف بطريقة رشيدة وعادلة. والحكومات شريكة في التنافس السياسي، حتى لو انتُخبت بشكل حر، وبالتالي، فهي ليست الأنسب لإحقاق العقلانية والعدالة. كما أن التنظيم الذاتي هو جهد لفرض الديمقراطية في الثقافة السياسية، بشكلٍ مستقل عن القوى السياسية. وهي تطرح أيضاً الانتقال من الصحافة المملوكة للحكومة، التي تسيطر عليها الدولة، إلى الصحافة التي يمتلكها ويسيطر عليها المجتمع المدني.

المصدر: منظمة الأمن والتعاون في أوروبا
http://www.osce.org/fom/31497?download=true